رخصة السياقة..الزيادة في عدد الأسئلة و سيارة ذكية لإجتياز الإمتحان في سنة 2022


ينتظرمهنيو قطاع تعلم السياقة الكشف عن البرنامج الجديد الذي سيعملون وفقه على اختبار أداء من يرغب في الحصول على رخصة القيادة، والذي سيتم تغير شروطه بداية من سنة 2022، حيث يأملون تعميمه على جميع المراكز الوطنية قبل هذا الموعد.


من المرتقب أن تدخل الوكالة الوطنية للسلامة الطرقية تعديلا هاما على اختبار القيادة الذي يعتبر آخر مرحلة تفصل المترشح عن الحصول على رخصة السياقة ابتداء من سنة 2022.


وجديد هذه المرحلة، أنه سيتم إدخال برنامج جد متطور، يقلل من التدخل البشري في عملية تقييم نتائج الاختبار التطبيقي، ويرفع من كفاءة الراغبين في الحصول على رخصة القيادة بالمغرب، وهو ما يجعل عددا من أرباب مدارس تعلم السياقة يتساءلون عن تاريخ الإعلان عن ذلك ليكونوا في الصورة.  


وفي هذا السياق، عبر عزيز هرشلي، رئيس الجمعية الوطنية للسلامة الطرقية والشؤون الاجتماعية لمهنيي تعلم السياقة بالمغرب، عن استعداد أرباب المدارس الخاصة للانخراط في هذه المرحلة الجديدة، مشيرا إلى أن المهنيين ينتظرون حاليا التوصل ببرنامج العمل الجديد من قبل الوكالة الوطنية للسلامة الطرقية.


وأوضح هرشلي الذي يمثل 180 مؤسسة لتعلم السياقة بفاس،أن المهنيين عبروا في أكثر من مرة عن استعدادهم لمواكبة تغيير بنك المعلومات، حسب ما تنص عليه المدونة 05.52، مشيرا إلى أنه يجري تكوين المهنيين للتكيف مع تغيير نظام اجتياز الامتحان التطبيقي الذي سيشهد رفع عدد الأسئلة النظرية من 600 إلى 1000 سؤال.


غير أن هرشلي أوضح أن جميع المهنيين يتساءلون عن السيارة الذكية التي سيكون على الراغب في الحصول على رخصة السياقة، اجتياز الامتحان التطبيقي بواسطتها، مشيرا إلى أن ثمنها جد باهض الثمن، ويتراوح ما بين 70 و80 مليون سنتيم، بينما ليس في استطاعة مهنيي قطاع السياقة شراءها بهذا الثمن.


وأورد أن هذه السيارة الذكية، التي ستتضمن معايير معينة، ينتظر أن تقوم الوكالة الوطنية للسلامة الطرقية بتأجيرها في كل مرة للمهنيين عند الرغبة في استعمالها، مما سيشكل عائقا في الاشتغال.


وعن تعريفة اجتياز امتحان الحصول على رخصة السياقة، أوضح أن الثمن سيكون متراوحا ما بين 3000 و3500 درهم، فبالرغم من تحديد هذه التسعيرة، مسبقا غير أنه لم يتم تطبيقها نظرا لعدم قدرة المواطنين على أداء هذا الثمن. 


وبالنسبة لمصطفى دقيق، رئيس جمعية الموحدين لتعليم السياقة والسلامة الطرقية بالرباط، فقد صرح بأنه بالرغم من أنه لحدود الساعة، لازالت الأمور مبهمة بخصوص البرنامج الجديد، إلا أن "نارسا" أبرمت اتفاقية مع جامعة محمد السادس متعددة التخصصات التقنية ببنجرير من أجل إعداد برنامج العمل، مشيرا إلى أن جميع المهنيين مع تطوير أي تقنية يمكن أن تساهم في تجويد خدمة القطاع.


وأوضح المتحدث ذاته أنه بعد اعتماد السيارة الذكية في اختبار اجتياز الامتحان التطبيقي سيطرأ تغيير نسبي على نظام عمل الممتحِن، حيث ستصبح هذه السيارة هي من تقوم بالكشف عن أخطاء المترشحين، بينما ستصبح مهمة المهنيين هي مراقبة منظومة الامتحان وضبط الحصة.


وأشار إلى أن السيارة الذكية ستمكن من الكشف عن الخروقات التي سيرتكبها المترشح، لقياس كفاءة الراغبين في الحصول رخصة القيادة، حيث ستقوم بضبط مختلف الوضعيات على الطريق وتقييم أداء المترشحين بشكل آلي. 

تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -